"سقطرى" الحكومة اليمنية تقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الوجود الإماراتي في سقطرى - صفحة نيوز

عاجل

الخميس، 10 مايو 2018

"سقطرى" الحكومة اليمنية تقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الوجود الإماراتي في سقطرى

"سقطرى" الحكومة اليمنية تقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الوجود الإماراتي في سقطرى


صفحة نيوز : يأتي هذا بعد أن طبعت أخبار طباعتها عن الحكومة اليمنية شكوى دولية إلى مجلس الأمن الدولي ضد الوجود العسكري الإماراتي المعترف به في محافظة أرخبيل سقطرى.

وصفت الصحف المظاهرات في الجزيرة يوم الأربعاء 9 مايو.

وقالت صحيفة البيان في أحد عناوينها الرئيسية: "مظاهرات حاشدة في سقطرى دعما لجهود دولة الإمارات".

وأكد أيام اليمنية أيضا أن المظاهرات جاءت لدعم "لعمليات التحالف العربي وجهود المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في الحرب ضد الحوثيين وقطع يد إيران في المنطقة."

يوجد على الجانب الآخر يؤكد أن الثورة اليمنية الجزيرة "مظاهرات غاضبة من يدعو الى رحيل قوات الاحتلال الإمارات العربية المتحدة" رأيت وأن شيوخ الجزيرة "لمغادرة قوات الاحتلال في دولة الإمارات العربية المتحدة قبل قطع يده".

وانتقد عبد الفتاح علي بنوس في الثورة اليمنية في حكومته المعترف بها دوليا.

أن الشرعية لعنة على شرعية ويمهد الطريق لقوى الغزو والاحتلال لاحتلال أراضيها وانتهاك سيادتها وانتهاك أعراضهم ودمرت كل مواردها لعنة الله على كل الكذب عميل خائن باع وطنه و"الله الأرض وقدم ، وعائلته للحصول على المال الدنسى ".

وانتقد البنوس دور الإمارات العربية المتحدة في سقطرى، وقال: "دولة زجاجي يلعب بالنار وحجم أكبر من العمل، وأعتقد أن كل هذا سوف تمر مرور الكرام وأن الدرهم الاماراتي ودولة الإمارات العربية المتحدة الجنسية كافية للشعب سقطرى مقاطعة أرخبيل المغربية تعترف باحتلال دولة الإمارات العربية المتحدة وحكمها "

"سقطرى" الحكومة اليمنية تقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الوجود الإماراتي في سقطرى


على وجود الإماراتي السعودي في اليمن، بشرى المقطري في العالم العربي لندن الجديدة يقول: "إن تراكم الدول في تجاوزات الدولة على حساب المصلحة الوطنية لهذا البلد في بين، أن يكون تدخل مع العصر، وأقرب إلى معنى وظيفة من الاحتلال، وجاءت تحت الحماية القانونية حيث تفرض الدول التدخل والوصاية على القرار السيادي حتى يتمكنوا من استغلال موارد البلاد. "

وتضيف المقطري : "في أوائل شهر مايو / عرض مايو، الإمارات العربية المتحدة عززت وجودها العسكري في سقطرى، بعد طرد حامية عسكرية صغيرة.

كان مطار الجزيرة لحماية القوات الإماراتية من السيطرة على المطار، ثم حاصروا رئيس اليمني الحكومة ، أحمد عبيد هو داغر ، الذي كان في جولة تفقدية في الجزيرة.

تصاعدت الأزمة ، وشعر سقطرى باليمن اليمني ، وهم يرون مباشرة تفوق الدول المتدخلة ويسرقون أراضيهم بالقوة. "

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق