التخطي إلى المحتوى
بقيادة المشير خليفة حفتر يواصل الجيش الوطني الليبي تحركه صوب العاصمة طرابلس
يواصل الجيش الوطني الليبي تحركه صوب العاصمة

يواصل الجيش الوطني الليبي تحرك قواته بقيادة المشير خليفة حفتر صوب العاصمة الليبية وذلك لتحريرها من سيطرت الجماعات الإرهابية المسلحة التي تفرض سيطرتها على مدينة طرابلس , وهذا ما أثار مخاوف دولية من زيادة الفوضى في البلاد الليبية الغنية بالنفط.
حيث استطاعة الجيش الليبي السيطرة على بلدة غريان التي وهي تبعد نحو 100 كم عن مدينة طرابلس، كما أعلنت الجماعات الإرهابية المسلحة التي تسيطر على العاصمة طرابلس حالة التأهب القصوى، وذلك لدفاعا عن الأرض الواقعة تحت حكم سيطرتها. وياتي هذا في وسط دعوات دولية لمنع اندلاع مواجهة عسكرية وضبط النفس .

تقدموا بثقة وادخلوها بسلام

حيث صرح المشير حفتر في تسجيل صوتي الي قوات الجيش الوطني الليبي “تقدموا بثقة وادخلوها بسلام، مرافق العاصمة أمانة في أعناقكم” ونشر هذا على صفحة المتحدث باسمه على صفحة الفيس بوك، ويأتي تحرك الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر صوب طرابلس أثناء زيارة ، أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا في إطار مساعي لحل سياسي للأزمة الراهنة في البلاد منذ سنوات.
وأكد المشير حفتر خلال لقاءه مع غوتيريش أن زحف قواته نحو العاصمة طرابلس “مستمر”، قبل أن يغادر الأمين العام للأمم المتحدة البلاد ويغرد بأنه “مفطور القلب” وانه يشعر بقلق الشديد من التطورات  في البلد الغني بالنفط.

ومن المعروف ان ليبيا تمر منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في عام 2011 بأزمة سياسية عسكرية ، ويتنازع على السلطة الحالية طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني وهي المعترف بها دوليا بقيادة السراج ، والذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والطرف الثاني الحكومة الموازية التي يدعمها مجلس النواب العاملة في شرق ليبيا و في مدينة طبرق ويدعمها “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر .
للمذيد من الاخبار حول الاوضاعة في ليبيا تابعوا موقعكم صفحة نيوز اول بأول.

تناقلة انباء حول خسائر الجيش الوطني حتى الآن:حيث وصل عدد القتلة الى 450 من جنسيات مختلفة ,كما  وأسر 252 أغلبهم مرتزقة من افريقيا وأسر 4 ضباط كبار بينهم ابن شقيقة المشير خليفة حفتر,وتم الإستيلاء على 21 مدرعة أرسلتها أبوظبي,والإستيلاء على 53 مدفع مصرية الصنع والإستيلاء على 210 صاروخ مصري الصنع ,والإستيلاء ايضا على عشرات العربات العسكرية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *