إطلاق صاروخين باليستيين من الحوثيين قرب الرياض وجازان

0

إطلاق صاروخين باليستيين من الحوثيين قرب الرياض وجازان

أطلق المتمردون الحوثيون صاروخان باليسيتان جديدان على مدينتي الرياض وجازان بالمملكة العربية السعودية بعد فترة توقف دامت 6  أشهر أعلن فيها هدنة بين قوات دعم الشرعية اليمينية والمتردون الحوثيون، وقد قامت الدفاعات الجوية السعودية باعتراض الصاروخين وتفجيرهما في السماء. 

 

وصرح العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن باان قوات الدفاع الجوي السعودي قامت باعتراض الصاروخين مساء اليوم السبت وتم تدميرهما بنجاح، ولا يوجد أي خسائر بالأرواح البشرية حتى الآن. 

 

وأضاف العقيد قائلا:” بأن الصورايخ قد تسببت في سقوط بعض الشظايا على الأحياء السكنية في مدينتي الرياض وجازان. 

 

وعبر العقيد الركن عن استيائه من تصرف الحوثيين وإطلاقهم للصواريخ في هذا الوقت الحرج الذي يعاني العالم كله من الوباء ويتكاثف بكل جهوده وطاقته لمحاربته ومنع انتشاره، م٢رحا بأن هذا الفعل إنما يشكل تهديدا حقيقا لاستعادة الوحدة اليمنية وإنهاء إنقلاب الحوثيين وعودة اليمن لحضن الشرعية والرئيس اليمني علي عبد الله هادي. 

 

وأشار إلى أن هذا الفعل من قبل الحوثيين ينم عن عدم المصداقية من قبل الحوثيين وإيران الداعمة لهم في مد جسور الثقة الحقيقية والوصول لحل فعلي للأزمة اليمنية، وإنما ينم عن تسويف وممطالة من الحوثيين وإيران للتوصل لحل سياسي شامل للأزمة في اليمن. 

 

وأكد العقيد على استمرار القوات المشتركة الداعمة للشرعية اليمنية مستمرة في تحقيق الردع وتدمير قدرة الحوثيين العسكرية لتحقيق الأمن الإقليمي والدولي. 

 

وقد شن الحوثيون الكثير من الهجمات وإطلاق العديد من الصواريخ باتجاه المملكة العربية السعودية منذ إعلان انقلابهم في اليمن وبدء شن الهجمات عليهم من قبل قوات دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، وقد تسببت هذه الهجمات بحصول العديد من الإصابات في صفوف المدنيين السعوديين كما حدث في هجوم الحوثيون على مطار أبها الدولي في يونيو من العام الماضي، الذي أثار إدانة العرب والعالم بشكل عام. 

 

وجددت المملكة العربية السعودية إعلانها أنها ستدعم أي حل سياسي شامل ينهي الإنقلاب الحوثي في اليمن وعودتها لحضن الشرعية اليمنية ولسيادة الدولة بقيادة الرئيس علي عبد الله هادي. 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.