التخطي إلى المحتوى
الهارب، مسلسل يحمل قصة مختلفة عن باقي المسلسلات التركية، تعرفوا عليها
مسلسل الهارب

قصة مسلسل الهارب

هناك شخص يدعى أحمد، ينعم بحياة هادئة مليئة بالحب والسلام فهو شخص متزوج ولديه ابن يدعى عمر، ولديه عمل فهو صاحب مقهى في منطقة تدعى سيفاس، كانوا لوحة جميلة للعائلة السعيدة، كانوا مثالا يحتذى به، حيث أحب أحمد زوجته بشكل كبير وكانت تدعى نورغول، ولكن حدث شيء يعتبر سوء حظ بالنسبة لأحمد وعائلته، حيث كان له جارة صاحبة محل صيغة وكانت تدعى صالحة كان هناك مشاعر المودة والاحترام بينها وبين أحمد، ولكن في يوم من الأيام دخل محرمين على دكان الاخت صالحة وكانوا هؤلاء المجرمين شرسين للغاية، حيث قتل ثمانية أشخاص في أربعة أيام فقط، قاموا بسرقة دكان الأخت صالحة وهددوها بالقتل وكان أحمد في الدمان أيضاً وهددوه بالقتل، فحدث عراك وشجار بينهم فقام أحمد بقتلهم، وأصبح أحمد بطل الحكاية، وأصبحت الصحافة تبحث عن هذا البطل لكي يلتقوا صور له، حيث قام بتخليصهم من هؤلاء المجرمين، الذين كانت صورهم في كل مكان، وكعادة الصحفيين الأتراك هناك بعض الفضوليين، فيقوم أحد هؤلاء الصحفيين الفضوليين بتصوير أحمد على أنه بطل تركيا، فتنكشف صورته، رغم أنه هرب منهم في أكثر من مرة حتى لا يلتقط له الصور، ولكن محاولته باءت بالفشل،  فتقوم عائلة المجرمين الذين قتلا على يد أحمد، آل توبشو اوغلو يكتشفوا  وجود أحمد ومكانه حيث شاهده (ارتان) صهر توبشو اوغلو وعرفه، ليظهر ان اسمه الحقيقي (سرهاد) ويبدو أنه هارب من شيء ما، لذلك تعمد الاختفاء عن أعين عن الكاميرات والصحافيين حين أرادوا سؤاله عن كيفية قتل المجرمين.

 

فيرسل توبشوأوغلو ارتان ورجاله ليحضروا له لينتقم من سرهاد الذي قتل له ابنه الشاب (مراد)، يذهب آرتان لأحمد أو سرهاد مقهاه في سيفاس ويطلب منه اللحاق به… فيعرف سرهاد بأنهم سيلحقون بابنه أو زوجته. وفعلاً يلجأ (آرتان) لخطف عمر حتى يضطر سرهاد للمجيء اليه على الرغم من تحذير حماه له بألا يقرب من النساء أو الأطفال وفعلاً يضطر سرهاد للحاق بارتان حتى ينقذ ابنه يتواجه معه ومع رجاله، ويحدث اشتباكات وإطلاق رصاص بينهما ويصاب عمر فيموت عندها تبدأ رحلة سرهاد بالانتقام من آل (بوتشو أوغلو) الذين حطموا له حياته الهادئة اذ هجرته نورغول زوجته أيضاً التي أحبها حباً كبيراً، بعدما عرفت حقيقته. ولم يعد له دافع أو حافز للحياة سوى انتقامه من توبشوأوغلو.

 

رغم استياء الأخير من تصرف ارتان السيء فقد أمر (توبشوأوغلو) احضار سرهاد لينظر بعينيه ويرى النجم فيهما بعد قتله ابنه مراد ولكن بعد ان تجرع من الكأس نفسه لم يعد يفيده ذلك بشيء، وقد خاب أمل توبشوأوغلو سابقاً بـ(سرهاد) إذ كان قد اتخذه كابن له وأطلعه على كل صغيرة وكبيرة في عمله. حتى مروة توبشو أوغلو كانت على علاقة مع سرهاد وأحبَّته حباً لا يوصف وحملت منه وأنجبت ابنها (أوموت) الذي يعتقد آرتان أنه ابنه.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *