حنين الدم، مسلسل يحمل قصة أخوين لديهما شخصيتان متناقضتان

0

حنين الدم، مسلسل يروي قصة معاناة الأبناء بسبب أخطاء الآباء

حيث يحدث صراع بين أخوين، وأجواء عائلية متوترة، وذلك لقيام أبوهما بانحيازه لواحد منهم ويحبه أكثر من الآخر وذلك لأنه مطيع، ويقوم بإعطائه كامل ثروته، وتبقى الأحداث متوترة بينهما طوال فترة المسلسل.

 

حيث تعود أحداث المسلسل اللبناني “حنين الدم” إلى سبعينات القرن الماضي، عندما حدث العدوان الإسرائيلي على لبنان، وفي هذه الأجواء المتوترة تدور أحداث العمل حول عائلة الثري رشيد بك (سمير شمص) وزوجته سلمى (رفقا الزير) وابنيه كمال (علي منيمنة) ونبيل (عمار شلق).

 

ومن الجدير ذكره أن شخصية الشابين تكون متناقضة تمام التناقض، وهذا ما يسبب التوتر والإزعاج للوالدين، حيث كمال شاب متهور لا يهتم سوى بإرضاء ملذاته، وهو مداوم على لعب القمار، وعلى النقيض تماما نرى نبيل شابا متمتعا بالوقار والاتزان ويساعد والده في إدارة أعماله، كما يعيش قصة حب مع ندى (فيفيان أنطونيوس).

 

هذا الاختلاف الحاد بين شخصيتي نبيل وكمال يزعج والديهما، ففي حين تسعى الأم إلى محاولة تقويم كمال لا يرى الأب رشيد بك فائدة من محاولاتها تلك ويفكر في وسيلة للحفاظ على ثروة الأسرة من التقسيم والضياع على يد ابنه المستهتر، فيهديه تفكيره إلى كتابة ثروته جميعها إلى ابنه نبيل، ما يكون سببا في صراع كبير تستمر نتائجه طوال حلقات المسلسل.

 

يذكر أن مسلسل “حنين الدم” هو التجربة الإخراجية الأولى شربل الخوري في مجال الدراما، ووضع له السيناريو زينة عبد الرازق، ويشارك فيه نخبة من النجمات والنجوم اللبنانيين، من بينهم عمار شلق وعلي منيمنة ونيكول طعمة وباتريك مبارك وإليسار حاموش وفيفيان أنطونيوس وجو صادر ومنويانا مقهور وجوي الهاني وسمير شمص ورفقا الزير وآخرين.

 

وتكون الحلقات الأولى من المسلسل عبارة عن مواجهات ومشاحنات بين الأب وكمال، ومن كثر هذه المشاحنات يقوم الأب بالاعتداء على ابنه ويطرده من البيت، على الرغم من رجاء زوجته وهي أم كمال في نفس الوقت بأن لا يفعل له ذلك، وبسبب ذلك يقوم الأب بكتابه كامل ثروته لأبنه المطيع نبيل وذلك لأنه كان يخشى أن تضيع ثروته، وما تعب لأجله على يد ابنه المهمل كمال، والذي يقوم بإهدار الأموال على ملذاته الشخصية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.