التخطي إلى المحتوى
“رفضت أن يكون لدي أشخاص يشبهونني” ما سر تصريح الرئيس الروسي بوتن بذلك ؟!

روسيا / صفحة نيوز :

الرئيس الروسي بوتن يرفض وجود شبيه له

صرح الرئيس الروسي “فلاديمير بوتن”، اليوم الخميس، بقراره حول رفض خطة سرية يقوم بموجبها أشخاص يشبهونه كثيرا في تقمص مكانه خلال أحداث قد تنطوي على مخاطر عالية.

وحول سؤال طرحه صحفي في وكالة “إيتار تاس “، “هل أنت بوتن الحقيقي؟”، فقام  الرئيس الروسي بالرد:  “نعم”، جاء ذلك  خلال جولة من المقابلات بمناسبة الذكرى العشرين لبدء ترأسه مناصب قيادية في البلاد.

وجاء ذلك السؤال الغريب بعض الشيء في إطار سلسلة تساؤلات شائعة على محركات البحث فيما يتعلق بما هو منشور  عن امكانية وجود  شخص شبيه لبوتن.

وفي إطار هذه التساؤلات أوضح بوتن: “رفضت أن يكون لدي أشخاص يشبهونني”.

وأكد بوتن أن فكرة وجود شبيه ربما كان ممكنا خلال الأوقات الأصعب من مرحلة مكافحة الإرهاب مطلع العام ألفين، عندما دخلت روسيا في حرب مع الحركة الانفصالية في الشيشيان وفقا لما جاء في وكالة “فرانس برس”.

وعقب تعيينه رئيسا للوزراء نهاية 1999 قام  بوتن بإعلان الحرب الثانية على الشيشان، والتي نتج عنها استعادة الجيش الروسي هذه الجمهورية السوفيتية السابقة.

 

فرضيات الأشخاص حول وجود شبيه لبوتن وسبب هذه الفرضيات

وعلى الشبكة العنكبوتية “الإنترنت” هناك انتشارو تداول للعديد من الفرضيات بشأن شخصية بوتن الحقيقية ، والتي تقول إن الرئيس بوتن الحقيقي توفي، وحلّ مكانه شبيه له.

والتبرير من قبل مطلقي هذه الفرضيات ، أن وجه الرئيس الروسي لم يطرأ عليه أي علامات أو تغيرات تقدم العمر إذ يبلغ من العمر 67عام أو إلمامه المحدود بالألمانية رغم أنه عمل في ألمانيا الشرقية عندما كان عميلا لـ “كي جي بي” أو المخابرات السوفيتية.

وفي عام 2015 ، لم يكن هناك ظهور علني لبوتن لمدة 10 أيام، ما أثار تكهنات وافتراضات عديدة حول ذلك، حيث أشار البعض إلى أنه تم الإطاحة به في انقلاب أو أنه مريض أو متوفى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *