عقوبة الأم العراقية في جريمة نهر دجلة.. والقضية إلى أين وصلت؟

0

تتصدر جريمة نهر دجلة منصات السوشيال ميديا، والتي كانت ضحيتها طفلان لم يتجاوز سن أكبرهما ثلاث سنوات، بعدما قامت والدتهما برميهما من جسر يربط الكاظمية والأعظمية المتاخمتين لنهر دجلة في العاصمة العراقية بغداد.

شباب الأعظمية مستمرون في البحث عن جثة الطفل

وحيث تكاتف أهالي الأعظمية من الشباب البارعين في السباحة مع زملائهم من مناطق مدينة الصدر والشعب من أجل مهمة البحث عن جثتي الطفلين في نهر دجلة، منذ يوم أمس وحتى ذلك الوقت.

وقامت قوات الأمن بإعتقال السيدة، وحيث اعترفت خلال التحقيق معها أن ما فعلته جاء بسبب مشاكل مع طليقها، والد الطفلين، وكما كان الوالد قريبا من مكان الحادث، ووفق مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر الوالد، وهو يبكي بصوت عالٍ، وذلك عندما كان طاقم الانقاذ تبحث عن طفليه.

وأعلنت الشرطة بعد يومين، في مساء أمس الاثنين، العثور على جثة الطفلة، لا يزال البحث متواصل عن شقيقها.

 مقاطع فيديو تنتشر للحظة وصول الأم للجسر

ونشر ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو مصورة يحمل الأم طفليها وهما صبي، والطفلة ما زالت رضيعة، وحيث لم تتجاوز العام الأول من عمرها، ووصلت إلى جسر الآئمة، وقامت برميهما في نهر دجلة إثر مشاكل مع طليقها الذي كان يبكي بصوت مرتفع.

رفع صورة للطفلين على الجسر

وقام أهالي الكاظمية والأعظمية برفع صورة الطفلين على سور الجسر من المكان الذي ألقت به الوالدة طفليها في يافطة حزن عليهما، بينما يستمر الأب بالبكاء والضرب على وجهه، ويترقب إيجاد جثتي طفليه من النهر.

وبعد ساعات من انتشار خبر رمي الطفلين من قبل الأم، قام مقربون بمشاركة المتابعين مقاطع مصورة للحظة الوصول إلى الجسر منطقة الحادث.

Leave A Reply

Your email address will not be published.