التخطي إلى المحتوى
كاسحة الألغام الذي سبب خسارة في ريال مدريد
كاسحة الألغام الذي سبب خسارةفي ريال مدريد

 

كاسحة الألغام الذي سبب خسارة في ريال مدريد

 

لقد اعتبر بيريز اللاعب كلود ماكيليلي هو كاسحة الألغام الذي لا يمكن الاستغناء عنها في ريال مدريد، وأن رحيله يعتبر من أكبر الخسارات التي يتعرض لها فريق ريال مدريد، وذلك بسبب إيمان بيريز الكبير في فريق الهجوم، وأن فريق الهجوم هو أساس الفريق أجمع.

 

كلود ماكيليلي ذو الأصول الأفريقية، المنتقل مع والده من بلد إلى آخر نتيجة عمله بالكرة، حتى استقر به الحال في أكاديمية نانت، المدرسة التي صقلت موهبته جيدا، ونقلته إلى مستوى أعلى، حتى انتقل إلى ريال مدريد في بدايات الألفية، ولقد اشتهر هذا اللاعب  القوي بالهدوء والصمت التام، مسميات عكس البروباغندا والضوضاء”، ترجمة كلمة ماكيليلي في لغة اللينغالا، إحدى اللغات المنتشرة في أدغال القارة السماء، وكان هذا اللاعب من أهم اللاعبين الذي جعل ريال مدريد من أشهر النوادي الرياضية والتي تضم نجوم اللاعبين المشهورين حول العالم والذين هم

فيغو، زيدان، راؤول، رونالدو، وغيرهم، كل هؤلاء تباع قمصانهم بملايين الدولارات، ولكن لا أحد يتذكر كلود، لكنه معروف بشدة عند هواة وخبراء الجانب الفني، بدأ هذا اللاعب القوي بمسيرته المهنية الجديدة وذلك بعد أن إنتقل تشيلسي تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، وذلك بعد أن رحل عن فريق ريال مدريد، وهذا ما يعتبره بيريز خسارة لكاسحة الألغام في فريق ريال مدريد الرياضي.

 

إلى جانب جوزيه مورينيو أحس كلود ماكيليلي بأنه محاط بأشخاص يعرفون قدره ويهتمون بمواهبه باللعب، وقد لعب ماكيليلي في أسفل رأس المثلث الذي يبدأ من ثنائي آخر بالوسط الهجومي، وفي حالة عدم الضغط عليه، فإنه يكون حر بعيداً عن الرقابة، أما إذا فكر الخصم في الوصول إليه، يصبح لمبارد أو أي لاعب آخر في وضعية أفضل، وهكذا حتى حقق تشيلسي مبتغاه وفاز بلقب الدوري مع تسمية الصحافة الإنجليزية لهذه اللعبة بإسم “دور ماكيليلي”.

 

وقد تعلم ماكيليلي في فريق ريال مدريد أن عندما يكون الفريق متأخراً في النتيجة، يصعد الكل للهجوم على الطريقة الإسبانية، وفي هذه الأثناء يكون ماكيليلي في أمام قبلي الدفاع، وذلك حتى يقوم بالتغطية الخلفية وبالتالي يعطي فرصة لغيره من فريقه بالتقدم إلى الأمام.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *