متحرش المعادي ينهار بعد الحكم عليه ب10 سنين بعد إدانته

0

متحرش المعادي،تم اليوم إصدار الحكم بعشر سنوات عليه بعد ثبوت جميع الأدله عليه وشهادة الشهود  وتفريغ كاميرات المراقبة ،وهو شخص يسمى محمد جودت يبلغ من العمر 37 عامًا،يعمل في شركة كاميرات مراقبة ،حيث قام بالتحرش بأحد الفتيات الصغيرة في مدخل عمارة بميدان الحرية وقد تم تقديم بلاغ يوم 8 من فبراير بقيام أحد الأشخاص بالتحرش بفتاة تعمل بائعة مناديل والتي قامت بالإبلاغ عنه هي موظفة استقبال في معمل تحاليل .

تفاصيل محاكمة متحرش المعادي

تم استجواب الطفلة المجني عليها (يارا السيد) البالغة من العمر سبعة سنوات تعمل في بيع المناديل في الشوارع وقام الشخص باستدراجها بحجة إعطائها الأموال  ولكن بعد دخولها معه أحد مداخل العقارات وبالفعل سارت خلفه وتوجهت إلى مدخل العقار،وبعد تفريغ الكاميرات والتأكد من هوية الشخص  وثبت أنه نفس الشخص مرتكب الجريمة تم الحكم عليه بعقوبة عشر سنوات.

إنهيار متحرش المعادي وقت الجلسة

بعد إثبات التهمة عليه وصدور الحكم ضده  تعرض لحالة من الإنهيار والإغماء بداخل القفص قام رجال الأمن بإخراجه من مكانه في الحال وبعد الإستماع إلى أقوال محامي المتعم أوضح أن الجاني يعاني من أمراض نفسية وهذه  ما دفعته لفعله ولكنه لم يسبق أن يتحرش بفتاة من قبل ، ويطالب بتخفيف العقوبة أو براءة موكله  وقال أن القانون عليه أن يعاقف والديها لتركهم لطفلة صغيرة في الشارع دون رحمة ودون توجيهها إلى الخطأ والصوابـ .

هذه القضية أثارت الرأي العام بالكامل تعاطف الكثير مع الفتاة لما تعرضت له والمتوقع أن يسبب لها أمراض نفسية، كما  يرى البعض أن هذه رسالة لكل  أم وأب يتهاونوا مع أبنائهم ويتركونهم في الشارع دون إهتمام .

أقرأ أيضًا:قرارات رئيس الوزراء المتعلقة بالأجازات الرسمية في إبريل 2021

Leave A Reply

Your email address will not be published.