التخطي إلى المحتوى
مفهوم الزّراعة وتأثيرها على اقتصاد الدول النامية
الزّراعة وتأثيرها على اقتصاد

مفهوم الزراعة :

الزّراعة هي (عمليّة إنتاج الغذاء، والعلف، والألياف، والوقود عن طريق تربية النّباتات والحيوانات) ، تطورت الزّراعة بتطوّر الجنس البشريّ وتَحوُّله من حياة التّنقل، والاعتماد على الصّيد، و تجميع النّباتات البريّة لتأمين غذائه إلى حياة الاستقرار .

أنواع الزراعة :

تختلف الزّراعة في كل المناطق  ؛ و ذلك لتأثرها بالمناخ والمساحة الزراعيّة وطبيعة الأرض والوسائل المستخدمة في تطوير الزّراعة وطرق الري والتسويق ، فوجود هذه العوامل أدّى إلى ظهور أنواع مختلفة  من الزّراعة، فالزراعة  تطورت بشكل كبير و تحولت من زراعة تقليدية منذ العصور  القديمة إلى زراعة حديثة في زمننا هذا ، و هنالك عدة أنواع للزراعة أبرزها : الزراعة البدائية ،  الزراعة الكثيفة ،  الزراعة الواسعة ، الزراعة المُختلطة ، الزراعة البعلية و المروية ، الزراعة المدارية العلمية  ، الزراعة المحمية .

تأثير الزراعة على اقتصاد الدولة النامية :

تُعتبر الثورة الزراعية  المهنة الاساسية التي أدركتها  المجتمعات البدائية و لضرورة أهميتها استمروا بها المجتمعات الحاضرة ، حيث كان لها الدور الأكبر في القضاء على الفقر والنهضة المجتمعية و الحد من البطالة التي يعاني منها أغلب فئة الشباب ، و أيضآ لها الأهمية الكبرى في تغذية الإنتاج الحيواني حيث من آلافها يتسفيد الحيوان ، و تساعد على تشييد بعض المساكن ، كما أن لها أهمية في الجانب الصناعي حيث تُوفِر المواد الخام و بعض المُستلزمات .

 الوضع الإقتصادي في مُجتمعنا الحاضر :

إن الوضع الإقتصادي الذي يشهده مجتمعنا اليوم يبدو سيئآ ، حيث أن الزراعة تحتاج إلى اهتمام و بذل مجهود كبير من قبل المواطن الذي يستهلك كثيرآ و لا يسعى للإنتاج ، كما أن نسبة الفقر و البطالة أصبحت مُتزايدة و ذلك لوضع الزراعة المُرتد في البلاد ، لذلك على المواطن أن يعزز قيمة الزراعة و أهميتها في الحياة المعيشية ، للحد من العوامل السلبية المُنتشرة في عصرنا الحالي .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *