ورطة زوج نانسي بعد صدور تقرير الطب الشرعي

0

أكدت محامية قتيل فيلا” الفنانة نانسي عجرم”، بأن تقرير الطب الشرعي صدر، وقد حول القاتل والقضية من صفة جريمة الدفاع عن النفس إلى جريمة أبشع وهي القتل العمد.

 

ولم تكشف المحامية “رهاب بيطار” وهي محامية الدفاع عن المغدور السوري في فيلا الفنانة ” نانسي عجرم” أية تفاصيل أخرى، واكتفت بالقول في تغريده لها عبر حسابها على تويتر قائلة: ” رداً على ما يدور، فإن أهم ما في التقرير السوري، هو انتفاء توصيف الجريمة كدفاع مشروع عن النفس، إلى القتل العمد”.

 

وكانت المحامية “رهاب البيطار”، قد طلبت من الحكومة اللبنانية إعادة تشريح الجثة في وقت سابق، للمغدور السوري ” محمد الموسى” والذي يبلغ من العمر ثلاثة وثلاثين عاماً، ولكن بشرط أن يشارك في عملية التشريح طبيب سوري وذلك منعاً للغش والتزوير في تقرير الطب الشرعي الجنائي، وعندما وصل جثمان المغدور” محمد الموسى” إلى مثواه الأخير في سوريا، قامت السلطات السورية بتشريح جثته من جديد قبل دفنه.

 

وايضاً كانت عائلة الشاب المغدور تطالب بتشريح الجثة وذلك لإظهار حقيقة وفاته، بعد أن وجدوا أن تقرير الطب الشرعي في لبنان، الذي صدر في وقت الحادث يفتقر لأي أدلة هامة والتي يجب أن يتضمنها أي تقرير طب شرعي، وهذا ما يثير العديد من الجدل والشكوك حول قضية موت هذا الشاب المغدور.

 

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، أحيل “فادي الهاشم”، زوج الفنانة “نانسي عجرم” إلى التحقيق؛ لاتهامه بقتل الشاب “محمد الموسى”؛ بدعوى أن الأخير اقتحم فيلته في لبنان بغرض السرقة.

 

في وقت تقول فيه أسرة المجني عليه “محمد الموسى” إن ابنهم كان يطالب بحقه المالي مقابل عمل قام به في الفيلا ولم يحصل عليه مؤخراً.

 

من المثير للجدل عزيزي القارئ، صدور تقرير الطب الشرعي اللبناني والذي يفتقر لأي أدلة قانونية مقنعة، بينما صدور تقرير الطب الشرعي السوري، والذي أثبت على أن الشاب محمد الموسى تم قتله عن سبق الإصرار والترصد، ولم يتم قتله دفاعاً عن النفس، كمان أُشيع في وقت سابق حول هذه القضية، وهذا ما يجعل موقف زوج الفنانة نانسي صعب جداً ومعرض للمساءلة القانونية.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.