التخطي إلى المحتوى
يونس إيمرة مسلسل تاريخي أكثر من رائع
مسلسل يونس إيمره

يونس إيمرة مسلسل تاريخي أكثر من رائع

يونس إيمره، مسلسل يندرج تحت الإطار الدرامي التاريخي، والتي تدور أحداثه حول  قاضي وشاعر متصوف تركي الجنسية يترك أثراً كبيراً في الأدب التركي في وقتها إلى عصرنا هذا، حيث  كان أحد أول الشعراء المعروفين – بعد خوجة أحمد يسوي و سلطان ولد – الذين تتألف أعمالهم من اللغة التركية المستخدمة في عصره ومنطقته بدلا من اللغة الفارسية أو اللغة العربية. وهو شاعر شعبي وسني تًوفي عن عمر ناهز السبعين. يرى الباحثون الأتراك أنه وُلد وعاش ومات ودفن في قرية تسمى صارِي كُويْ (بالتركية: Sarıköy)‏، وهي تقع في المنطقة الممتدة فيما بين إقليم “بورصوق” و”صقاريا”، وأنه تجول في كل مناطق الأناضول وسوريا وأذربيجان، وكان درويشا لشيخ يدعى “طابطوق إيمري” (بالتركية: Taptuk Emre)‏ في منطقة صقاريا. وقد صرح يونس إيمري في ديوانه أنه ينتسب لهذا الشيخ وأنه تلقى عنه الفيض لسنوات طويلة.

 

ظل أسلوبه قريبا من الخطاب الشعبي من معاصريه في وسط الأناضول وغربها. وهذه أيضا هي لغة عدد من الشعراء الشعبيين غير المعروفين, والأغاني الشعبية, والقصص الخيالية, والأحاجي (القوافي)، والأمثال. على سبيل المثال، كتاب دده قورقوت الذي هو أقدم ملحمة أسطورية معروفه لدى الأتراك الأوغوز وأقدم أدب شعبي لدى الأذربيجانيين، كتبه الشيخ دده قورقوت (بالتركية: Dede Korkut)‏، وهو عبارة عن ملحمة قديمة مجهولة المصدر عن آسيا الوسطى. ولكونها ذلك الفلكلور التركي الذي ألهم يونس إيمري لاستخدام القوافي من حين لآخر كأداة من أدوات الشعر، فقد جرى تداولها لديه ولدى معاصريه. وفي أعقاب الغزو المغولي للأناضول الذي كان سهلاً عقب هزيمة سلطنة سلاجقة الروم في معركة جبل كوسي عام 1243م، ازدهر الأدب الإسلامي الصوفي في الأناضول.

 

كان يونس إيمره من أشهر شعراء وكتاب عصره في ذلك الوقت، من شدة شهرته أصبح كاتب مشهور في وقتنا هذا، فكانت تتميز القصائد التي يكتبها بالبساطة، وهذا يدل على مهاراته الكاملة والمميزة في كتابة الشعر والأدب التركي، وخاصة في وصف المفاهيم الصوفية التركية، فهو لا يزال شخصية بارزة في عدد من البلدان، امتدادا من أذربيجان وحتى البلقان مع سبعة مناطق مختلفة ومتفرقة على نطاق واسع تتنازع على شرف وجود قبره داخل حدودها. اهتمت قصائده – التي كُتبت في تقاليد الشعر الأناضولي الشعبي- بشكل أساسي بالحب الإلهي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *