واردات مصر من غاز إسرائيل بخط أنابيب بري جديد

0

 

أعلن وزير البترول المصري طارق الملا مصر وإسرائيل عن توقيع مذكرة تفاهم لزيادة إمدادات الغاز .

 

حيث كشفت وزير البترول المصري، اليوم الخميس، عن خطة لزيادة واردات بلاده من غاز إسرائيل.

 

وقال الوزير طارق الملا لوكالة رويترز، مصر تستهدف زيادة واردات الغاز من إسرائيل إلى 600-650 مليون قدم مكعبة يوميا بحلول الربع الأول من عام 2022.

 

 

و تستورد مصر حاليا حوالي 450 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا من إسرائيل لإعادة التصدير، وهو رقم قال الملا إنه يسعى إلى رفعه إلى 600-650 مليون قدم مكعبة يوميا بحلول الربع الأول من عام 2022.

 

حيث ان مصر تخطط لتصدير 60-65 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز إلى لبنان في إطار خطة تدعمها الولايات المتحدة لتخفيف أزمة الكهرباء هناك. وقال الملا إنه تم إرجاء بدء الصادرات إلى ما بعد عيد الميلاد، ويُتوقع الآن انطلاقها في بداية عام 2022.

 

وأضاف الملا، أن إنتاج الغاز الطبيعي المصري مستقر ويتراوح حاليا بين 6.5، و7 مليارات قدم مكعبة يوميا.

 

ووقعت مصر وإسرائيل، مذكرة تفاهم قبل أيام لإمكانية زيادة إمدادات الغاز بهدف إعادة التصدير، واستخدام خط الأنابيب القائم لنقل الهيدروجين بالمستقبل.

 

وأعلنت وزارة البترول المصرية، أن الاتفاق جزء من مساع تهدف إلى التوسع في استخدام أنواع وقود أقل تلويثا للبيئة لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في المنطقة.

 

وعقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بمصر، جلسة مباحثات مع كارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية، والوفد المرافق لها.

 

يذكر ان هذه المذكرة نتيجة للتعاون المثمر والإيجابي في مجالات الطاقة، بين الحانبين خلال الأعوام الماضية، بالإضافة إلى التكامل والتنسيق الوثيق من خلال إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط.

 

وكانت كارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية، قد أعلنت أن مصر شريك مهم في تحقيق أمن الطاقة بالمنطقة.

 

وقال وزير البترول المصري، طارق الملا، الخميس، إن مصر تصدر الغاز الطبيعي بكامل طاقتها التي تبلغ نحو 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا من محطتين لإسالة الغاز، مع سعيها للاستفادة من ارتفاع الأسعار العالمية.

 

وشركة غاز شرق البحر المتوسط ​”إي.إم.جي”، تمتلك خط أنابيب بين إسرائيل ومصر، لتدخل منطقة يرتفع فيها الطلب على الغاز.

 

وخط أنابيب غاز “العريش عسقلان”، البالغ طوله 90 كيلومترا، جزء مما يسمى بخط أنابيب غاز السلام، وهو أحد مصادر إمدادات الطاقة الرئيسية لمصر، ويربط محطة عسقلان الإسرائيلية بمحطة استقبال العريش المصرية، وذلك حسب رويترز.

 

وقالت “سنام”، إنها دفعت حوالي 50 مليون دولار مقابل الحصة التي استحوذت عليها من شركة الطاقة التايلاندية “بي.تي.تي إنرجي ريسورسز”.

 

وتمتلك شركتا “ديليك دريلينج” الإسرائيلية، و”شيفرون” الأمريكية حصصا في شركة “إي.إم.إي.دي”، أكبر مساهم في “إي.إم.جي”.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.